الاستدامة البيئية

تقع القدية في قلب محمية جرف طويق البيئية، محاطة بطبيعة ساحرة وبيئة خلابة.

 

 

ولحماية الموقع والحفاظ عليه من أجل الأجيال القادمة، ستتركز ممارسات إدارة الاستدامة البيئية في القدية بشكل خاص على المجالات التالية:

  • استخدام أفضل استراتجيات الاستدامة البيئية لتقليل انبعاث الملوثات إلى الأرض والمياه والهواء.

  • ضمان الالتزام بقوانين وأنظمة المملكة العربية السعودية للاستدامة البيئية والأنظمة والاتفاقيات الدولية التي تعتمدها المملكة العربية السعودية.

  • تطوير خطة شاملة لإدارة المخلفات مع التركيز على أفضل الممارسات في إعادة التدوير خلال مراحل التصميم والبناء والعمليات المستقبلية.

  • تقليل تردي الأرض وتحسين التنوع الحيوي والمشاركة في الحفاظ على الموارد الطبيعية.

  • تشجيع اختيار المواد المستدامة التي تحفظ الموارد الطبيعية والتنوع الحيوي وتحسن الظروف البيئية في مرافق القدية.

  • تحسين استهلاك المياه عبر استعمال المياه المعالجة باستخدام أفضل تقنيات وأنظمة كفاءة استخدام المياه.

  • وضع حد أدنى من المتطلبات ضمن "ميثاق المجتمع الرئيسي" لإبلاغ المطورين والمشغلين وغيرهم من أصحاب المصلحة بمسؤولياتهم في تحقيق رؤية القدية ٢٠٣٠ للاستدامة البيئية.

  • تشجيع المسؤولية في تحقيق أهداف رؤية ٢٠٣٠ للاستدامة البيئية في جميع مستويات المنظمة.

تركيز القدية في الاستدامة البيئية

بينما نقوم بتصميم وبناء وجهتنا، ندرك تأثير المشروع على الموقع المذهل وعلى الحياة الفطرية والتوازن البيئي، وكيف ستؤثر الإنشاءات الآن على مستقبل نظامه البيئي.

ولحماية الموقع والحفاظ عليه من أجل الأجيال القادمة، ستتركز ممارسات إدارة الاستدامة البيئية في القدية بشكل خاص على المجالات التالية:

التنوع الحيوي

تعزز وفرة وجودة التنوع الحيوي من التجربة الترفيهية للزوار والمقيمين، وتؤثر إيجابيًا على حالتهم الذهنية والنفسية وتقديرهم للبيئة الطبيعية. ستعمل القدية، بقدر الإمكان، على تعزيز كفاءة الاستخدام الرشيد للمياه واستزراع أنواع من النباتات الموفرة للمياه والتي تتحمل الملوحة، بالإضافة إلى النباتات من بيئة القدية الطبيعية والنباتات ذات القدرة على التكيف مع ظروف البيئة الصحراوية. ستسعى القدية أيضًا إلى توفير البيئة المناسبة لجذب الحيوانات والطيور المحلية والحفاظ عليها. كما ستعتني القدية بخصوبة وصحة التربة وإنتاجيتها، والحفاظ على المياه ومكافحة التعرية، وتقليل الحاجة إلى الأسمدة. وسيساعد هذا بشكل أكبر في الحفاظ على التنوع الحيوي الفريد في الموقع.

توفير مناخ بيئي محسّن

من خلال توفير مناخ بيئى محسّن، ستقوم القدية بتأمين درجات حرارة مريحة للغاية للضيوف على مدار العام لمساعدتهم على المشي أو ركوب الدراجات حول الوجهة، وسيتم ذلك من دون استهلاك مفرط للطاقة، بل من خلال الاستخدام العملي للمحيط النباتي، واستراتيجيات التصميم المستدام مثل أجهزة التظليل، وتجمعات المباني وواجهاتها واستخدام المواد ذات ميزة الانعكاس العالي لأشعة الشمس. وسيؤدي كل ذلك إلى تقليل استخدام وسائل النقل وما يصحبه من استهلاك زائد للطاقة.

إدارة المخلفات

للمخلفات في القدية قيمة محتملة، وسنعزز ثقافة خفض المخلفات وتقليلها إلى الحد الأدنى والتوسع في إعادة التدوير، من خلال تنفيذ استراتيجيات للحد من المخلفات في عمليات البناء والتشغيل، وإعادة استخدام المواد. وفي حال كانت المواد غير قابلة لإعادة الاستخدام أو التدوير، سيتم التخلص منها بشكل نظامي في منشآت النفايات الصلبة التابعة للبلدية والمعتمدة من الحكومة.

تنمية الموارد المائية

في القدية سيتم التعامل مع المياه كمورد ثمين ومحدود، وسيتم تنفيذ استراتيجيات للحفاظ على المياه في مراحل التصميم والبناء والتشغيل. وسنسعى إلى جمع واستخدام كل قطرة ماء طبيعية في الموقع، واستخدام مواردنا المائية بطرق مناسبة بيئيًا مثل معالجة مياه الصرف الصحي واستخدامها في الري.