القدية

عاصمة الترفيه والرياضة والفنون

القدية

ستكون القدية وجهة عالمية مميزة باعتبارها موطنًا لأكثر التجارب ابتكارًا وإثارة وتنوعًا في مجالات الترفيه والرياضة والفنون. وسيتمكن الزوار من الاستمتاع بمجموعة متنوعة من الأنشطة والخدمات المميزة عبر خمس ركائز أساسية: الرياضة والصحة، الطبيعة والبيئة، المتنزهات والوجهات الترفيهية، الحركة والتشويق، والفنون والثقافة، ما يجعل من القدية عاصمة الترفيه والرياضة والفنون ليس فقط للمملكة العربية السعودية، وإنما للعالم أجمع.

ستتضمن القدية العديد من المتنزهات الترفيهية التي تلبي متطلبات جميع أفراد العائلة، والمرافق الرياضية التي ستستضيف المسابقات الدولية، وأكاديميات الرياضة والفنون، ومرافق للحفلات الموسيقية والعروض الترفيهية، ومضمار سباق لعشاق رياضة السيارات، فضلًا عن الأنشطة الخارجية لمحبي الأدرينالين والمغامرة، إلى جانب تجارب الطبيعة والبيئة. كما ستشمل القدية مجموعة متنوعة من الخيارات العقارية والخدمات المجتمعية.

وستصبح القدية وجهة تمكن شباب المملكة من تحقيق طموحاتهم، ومزارًا يمكنهم فيه الاستمتاع بمواهبهم وهواياتهم وإمكانياتهم وتعزيزها ورعايتها، مكان يتيح الفرص ويوفر مسارات مهنية جديدة للمساعدة في بناء مجتمع أكثر ازدهارًا وتقدمًا.

 

فرص للنمو ضمن مجتمع شاب واعد

 

تأسست شركة القدية للاستثمار كشركة مساهمة مقفلة بتاريخ 10 مايو 2018. وهي مملوكة حاليًا بنسبة 100% لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة. يشمل هيكل شركتنا: شركة القدية للتطوير (ذات مسؤولية محدودة – تم تأسيسها) وشركة القدية للتشغيل (ذات مسؤولية محدودة) ومؤسسة القدية.

تقدم القدية العديد من الفرص للمستثمرين، ويشمل ذلك المقاولين، والموردين، وشركاء رأس المال الاستراتيجيين، وشركاء تطوير البنية التحتية، ومقدمي خدمات الرعاية الصحية.

يتمثل هدفنا في ضمان إدراج المملكة العربية السعودية ضمن أفضل الوجهات السياحية في العالم، تماشيًا مع رؤية 2030، ونحن فخورون بالاهتمام الإعلامي المحلي والإقليمي والدولي الذي حظي به مشروعنا حتى الآن.

 

القدية سترسم الملامح المستقبلية لمدينة الرياض، المستوحاة من تراث المملكة العريق

تقع القدية على مشارف الرياض، وتعود قصتها إلى قرون من الزمن.

فمنذ زمن بعيد، كانت القدية قرية تمتد بطول أحد طرق التجارة والحج التي تمر عبر شبه الجزيرة العربية.

بدأ عصر القدية الحديث في 25 أبريل 2016، عندما أعلنت حكومة المملكة رؤية 2030، وهي عبارة عن برنامج مستدام للازدهار طويل الأجل.

وكجزء من رؤية 2030، أعلن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ورئيس مجلس إدارة القدية عن مشروع القدية يوم 7 أبريل 2017.

ستساهم القدية في تحقيق العديد من أهداف رؤية 2030، والتي تشمل تعزيز التنوع الاقتصادي، واستحداث فرص عمل جديدة وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال والشركات الناشئة، ودعم تمكين الشباب والمرأة، ومضاعفة الإنفاق العائلي على الترفيه.

 

تدشين مشروع القدية

بحضور ورعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، أقيمت مراسم وضع حجر أساس القدية في 28 أبريل 2018، بحضور جمهور محلي وعالمي مميز.


وبعد عزف النشيد الوطني وإلقاء الكلمة الافتتاحية، قدّم النجم السعودي الصاعد عايض يوسف أغنية من كلمات صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالمحسن، سلطت الضوء على الفرص التي ستقدمها القدية لتطوير قدرات الشباب السعودي الموهوب.
وتضمن الحفل عرضًا من ثلاثة فصول، ليأخذ الجمهور في رحلة عبر الزمن يروي خلالها ماضي المملكة العريق، وحاضرها الزاهر، ومستقبلها الواعد. بدء الفصل الأول بقصة تروي ذكريات رجل سعودي مسن، يتأمل ما كانت عليه حياته قبل بدء التطور الذي تشهده حاليًا، وتتطور القصة لتصف أفكاره عن الحاضر، والتغيرات التي تجري حاليًا، ثم يبدأ الرجل في تخيل ما ينتظر المملكة من ازدهار في المستقبل بعدما أدركت حجم إمكاناتها الهائلة.


وفي الفصل الثاني، تم عرض مقطع فيديو يسلط الضوء على العديد من مناطق الجذب التي سيجدها الزوار في القدية. وانتهى الفصل الثالث والأخير، عندما وضع الملك سلمان آخر قطعة لإكمال شعار القدية، إيذانًا بانطلاق عرض مذهل للألعاب النارية أضاء السماء، وتوهج بشكل مبهر منحدر جبل طويق المطل على القدية. وتضمنت المحطات البارزة للقدية في عام 2019 الكشف عن المخطط الرئيسي للمشروع، وبدء أعمال التشييد والبناء وافتتاح مركز التجربة والزوار.

القدية حاليًا في مرحلة التصميم والبناء

 

 


وصول سهل
وصول سهل
موقع استراتيجي
موقع استراتيجي
مناظر طبيعية فريدة
مناظر طبيعية فريدة
منطقة تاريخية
منطقة تاريخية
أراضٍ شاسعة مخصصة للمشروع
أراضٍ شاسعة مخصصة للمشروع

الموقع